المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 2642

غزو الكويت والفتيل المؤجل!

img

سالم مشكور

أمر غريب أن ترى بعض الأقلام ما زالت تدافع عن حماقة غزو الكويت على يد نظام صدام عام ١٩٩٠ رغم كل ما جرى للعراق بسببها. والاهم ان هؤلاء وكثيرون غيرهم يتجاهلون الدور الخارجي في دفع صدام الى تلك الجريمة بحق البلدين. جرت العادة على اعتماد نص الحوار الذي جرى بين السفيرة أبريل غلاسبي وصدام وما فهمه منها على أنه ضوء أخضر لغزو الكويت دون ممانعة أميركية، وهو حوار يشكك في صحته بعض الباحثين باعتبار ان مصدره الوحيد كان وكالة الانباء العراقية آنذاك ويصعب العثور على نصه في مصدر موثوق. وإذا كانت الوكالة العراقية قامت بنشره بعد الغزو لإدانة الموقف الأميركي وكشف حقيقته، فإنه يشكل- في الوقت ذاته- دليلاّ يؤكد حماقة صدام ورعونته عندما يفكر بإلغاء وجود دولة قائمة ومعترف بها في الأمم المتحدة.
لو تجاوزنا موضوع صحة وجود "فخّ غلاسبي" من عدمه، فإن مؤشرات أخرى دلّت آنذاك على موقف أميركي دافع لذلك الغزو، أو على الأقل مسهّل له وكأنه ذريعة مطلوبة لسياسة بدأ تنفيذها بعد ذلك. الدليل الاوضح هو سرعة الإجراءات الاميركية للرد على الغزو، بما يؤكد أن الجانب الأميركي لم يفجأ به بل راقبه وأعدّ العدّة لإجراءات مضادة بدأت بعد يوم واحد من حدوثه، فقد أصدر الرئيس الأميركي جورج بوش بعد ساعات من الغزو أمراً لسفن بحرية أميركية بالتوجه الى الخليج، وبدأت الإدارة الأميركية سلسلة تحركات يبدو انها كانت مرسومة مسبقاً، مثل التحرك في مجلس الامن ودفعه الى إصدار سلسلة قرارات تحاصر العراق وتفرض عقوبات عليه. في أيلول عام ١٩٩٠ أعترف وزير الدفاع الأميركي ريتشارد تشيني أمام لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ أن بلاده كانت ترصد الحشود العراقية الضخمة قرب الحدود مع الكويت قبل الاجتياح. هذا الاعتراف يطرح سؤالا بديهياً: لماذا لم تمنع أميركا صدام من غزو بلد حليف لها؟.
لا يحتاج الامر الى كثير من التحليل. قبل الكويت كان التحريض الأميركي البريطاني لصدام لشن الحرب على إيران التي كانت بلا جيش آنذاك. حرب دامت ثماني سنوات دمرت العراق اقتصادياً، لكنه خرج منها بماكنة عسكرية ضخمة بفعل الدعم الغربي، فكان فخ الكويت لتدمير هذه القوة، ليفقد العراق عناصر قوته الاقتصادية والعسكرية فضلا عن الاجتماعية التي شهدت خراباً كبيراً، ما زلنا نعاني نتائجه حتى اليوم.
لم تنته مشكلة الحدود العراقية الكويتية. فالترسيم الاممي تم بضغط وتحكم أميركيين أبقى فيها فتيلاً ليجري اشعاله وقت الحاجة، فهل ينتصر عليه العقل وينزعه.