اقتصادية 0 2109

الشركة الكورية المنفذه لمشروع مصفى كربلاء تستغيث بنواب المحافظة بشان مستحقاتهم المالية

طالبت الشركة الكورية متمثلة بمدير عام مشروع مصفى كربلاء النفطي نواب محافظة كربلاء بالتدخل لدى السلطات المعنية في بغداد بشان تحريك مستحقاتهم المالية المتوقفة بسبب انخفاض اسعار النفط،جاء ذلك خلال زيارة قام بها عدد من نواب كربلاء اليوم الاربعاء 17/8/2016 لبحث آخر مستجدات المصفى النفطي وبين المهندس المقيم في المشروع إن نسبة انجاز المشروع المخطط هو 40% أما الفعلي هو 20% وان السبب الأساسي لتراجع تنفيذ المشروع هو الأزمة الاقتصادية وشح التمويل الحكومي الذي اثر على عجلة المشروع مبينا إن الكلفة الكلية للمشروع تبلغ (4مليار دولار) وما وصل إلى ألان هو ماقيمته (290 مليون دولار) وبعد مفاوضات مع الحكومة الاتحادية ووزارة النفط التي تم الاتفاق بموجبها على تسديد جزء من قيمة العقد عن طريق شحنات نفطية للائتلاف المنفذ للمشروع مؤكدا ان المشروع ضخم ويقدم خدمات إستراتيجية كبرى لمحافظة كربلاء المقدسة والمحافظات المجاورة لها " واضاف المهندس المقيم ان المشروع سيساهم في حال تشغيله بطاقتة الإنتاجية بتقديم(11 نوع) من أنواع المشتقات النفطية للمواطن في الوقت الذي يستورد العراق سنويا ماقيمته (4.5 مليار دولار) من المشتقات النفطية المختلفة وبالتالي فان هذا المصفى سيخفض هذا الرقم إلى النصف تماما لكن السيولة المالية أثرت بنحو مباشر على عجلة المشروع مطالبا نواب كربلاء بالتدخل لدى رئيس الوزراء ووزارة النفط بشان توفير دفعة مالية مستحقة للمشروع وتشكو من التلكؤ حيث تبلغ (200 مليون دولار) من جانبه ثمن النائب رياض غريب جهود ائتلاف الشركات الكورية المنفذة للمشروع لرغبتها الجادة والسعي الدؤوب بانجاز المشروع بالوقت المحدد له مؤكدا أن الأزمة الاقتصادية التي يمر بها البلد بسبب انخفاض قيمة البرميل من البترول مبينا ان نواب كربلاء سوف يسعون لدى رئيس الوزراء ووزير النفط بشان استحصال المبلغ الذي سيعمل على تحريك المشروع على نحو ايجابي " واضاف إننا كنواب عن كربلاء مطلعين على مشروع المصفى النفطي منذ بداياته وبالتالي فإننا حريصون اشد الحرص على ان ينجز في وقته المحدد خدمة لكربلاء والمحافظات المجاورة لها. من جانبه قال النائب الدكتور صالح الحسناوي في حديثه لمدير عام ائتلاف الشركات كورية بان الدفعة المالية مدار البحث والنقاش ستكون متبناة من قبل نواب كربلاء في اقرب فرصة تجمعهم برئيس الوزراء أو وزير النفط. يشار الى ان مصفى كربلاء عبارة عن مدينة نفطية عملاقة اضافة للمصفى منشئات خدمية للموظفين الذين يعملون في المصفى الذي تبلغ مساحته 6000 الاف دونم المساحة الخدمية المرفقة 9000 الاف دونم. وكانت وزارة النفط قد عقدت جولة ترويج استثمارية لإنشاء أربعة مصاف جديدة في عدد من المحافظات العراقية منها مصفى الناصرية بطاقة 300 الف برميل يوميا ومصفى كربلاء ومصفى ميسان ومصفى كركوك بطاقة 150 برميل يوميا لكل منها. يذكر العراق يعاني قدم منشآته النفطية وهي غالبا ما تنتج اقل من طاقتها التصميمية ويمتلك العراق على ثلاثة مصافي كبيرة ومنها مصفى الدورة بطاقة 140 الف بريمل يوميا ومصفى البصرة ب 140 الف بريمل اضافة الى مصفى بيجي بطاقة 300 الف برميل يوميا، فضلا عن 10 مصافي نفطية صغيرة اخرى منتشرة على عدد من المحافظات العراقية، وعدد من المصافي في اقليم كردستان. http://www.non14.net/71289/ http://non14.net/71051 وكالة نون خاص