سياسية 0 2202

مستشار الامن الوطني العراقي يتحدث عن (تقسيم نينوى)

img
اكد مستشار الامن الوطني العراقي فالح الفياض، ان الكلام عن تقسيم الموصل، مجرد اوهام للبعض لا اكثر، مبينا ان على الرئيس التركي اردوغان ان يكون اكثر رشدا في تعاطيه مع قضية الموصل وقال الفياض في حديث متلفز " ان الموصل احد اركان الدولة العراقية، شأنها شأن البصرة والمحافظات الاخرى، وان تحرير الموصل سيخلق جوا من التفاهمات بين جميع الاطراف السياسية"، مشيرا الى انه "لن نقبل باحاديث خلف الكواليس ويجب ان يكون الشعب على اطلاع بما يجري." واضاف انه: " ستتم بعد تحرير الموصل اعادة الحياة والخدمات اليها، وان التحدث عن تقسيم الموصل كسر للنصر العراقي ونصر لداعش الارهابي". وتابع ان "المركز الامني الرباعي الذي يضم العراق وسوريا وايران وروسيا ليس تحالفا وانما مركز امني تنسيقي استخباري وعلاقاتنا مع ايران متينة جدا وهي من وقفت معنا منذ الايام الاولى لاحتلال الموصل." واكد الفياض ان "اقالة وزير الدفاع خالد العبيدي لم يكن مناسبا والجيش سيتولى مسؤولية فتح ممرات للنازحين من الموصل." وأثار الاعلان عن نية الكونغرس الأميركي تبني فكرة تقسيم الموصل إلى محافظات بعد استعادتها من تنظيم داعش، ردود أفعال عنيفة عراقية بين أغلبية معارضة وأقلية مؤيدة. يذكر ان منطقة سهل نينوى تتألف من ثلاثة أقضية رئيسية هي الشيخان وتلكيف والحمدانية ويعيش فيها خليط من الايزديين والسريان والشبك والعرب والتركمان، ودعا العديد من السياسيين في تلك المناطق،إلى تقسيمها بعد استعادتها من تنظيم داعش إلى ثلاث محافظات، سنجار في الغرب ومحافظة في سهل نينوى للأقليات الدينية ومحافظة في الموصل.