سياسية 0 2792

2000 أصم يقيمون مجالس عزاء لإحياء ذكرى الأربعين وسط كربلاء

عقد مركز الإمام الحسين عليه السلام التخصصي للصم وعلى مدار 12 يوما مجالس للعزاء الحسيني احياءً لذكرى الأربعين وتفعيلا لمشاركة الصم في خدمة الزائرين أسوة بمحبي أهل البيت عليهم السلام. وقال مدير المركز باسم العطواني: لوكالة نون الخبرية أنه "وبمشاركة نحو 2000 أصم من كربلاء والمحافظات العراقية فضلا عن وافدين من دول أجنبية وعربية مختلفة أقام مركزنا مجالس عزاء يومية وقمنا بترجمتها إلى لغة الإشارة للتواصل مع الحاضرين من الصم". وأضاف: "وكان لفرقة الإنشاد في العتبة الحسينية المقدسة دورا بارزا في إنجاح المجالس من خلال قراءتهم للرثاء الحسيني والذي زاد من تأثر الصم وألهب مشاعرهم وأسال دموعهم تفجعا لمصاب العترة الطاهرة". وتابع: "وشملت الترجمة الإشارية الشعر الرثائي والمفاهيم الدينية وقصة رجوع السبايا من الشام إلى كربلاء حاملين معهم رؤوس الشهداء وغير ذلك مما ذكره الخطباء والرواديد خلال قراءة العزاء التي شهدت وللمرة الأولى مشاركة عدد من الأطفال الصم". على صعيد متصل استقبل المركز خلال الزيارة الأربعينية عددا من الشخصيات العامة إلى جانب وفود عربية وأجنبية من السويد وفنلندا وبريطانيا والبحرين والكويت والحجاز وتم التباحث معهم حول إمكانية تبادل الخبرات والزيارات وفتح آفاق التعاون في مجال رعاية الصم وتطوير عمل المركز". فيما زار وفد من المركز المواكب والهيئات التي أقامها الصم من مختلف المناطق في كربلاء للتشرف بخدمة زائري الحسين عليه السلام والاطلاع على أحوالهم وتلبية احتياجاتهم من المواد الغذائية الجافة مساهمة من المركز في دعم الفعاليات الدينية التي يشارك فيها الصم". واستضاف المركز خلال أيام الزيارة العشرة ما يزيد على 2000 أصم مقدما لهم الطعام والشراب والمبيت وسائر الخدمات الأخرى. يشار إلى أن مركز الإمام الحسين عليه السلام التخصصي للصم والتابع لقسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة، ومنذ تأسيسه قبل سنة ونصف تقريبا ولا يزال ينظم البرامج والدورات والورش التثقيفية لشريحة الصم إيمانا منه بوجوب رعايتهم ودمجهم مع المجتمع بطرق علمية تزيد من فاعليتهم الاجتماعية. ويعكف مديره باسم العطواني الآن على تأليف قاموس إشاري خاص بالمفاهيم والرموز والشعائر الدينية فضلا عن المفردات الأخرى التي يحتاج إليها الأصم في حياته اليومية