سياسية 0 1139

مسؤول امني: هناك محاولات لاخراج محكومين بالاعدام عن تفجيرات كربلاء

img
اشار رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة كربلاء، الاحد، الى ان هناك محاولات لاخراج محكومين بالاعدام ساعدوا بدخول انتحاريي داعش الى المحافظة وتنفيذ تفجيرات فيها. وقال عقيل المسعودي خلال مؤتمر صحفي بمبنى مجلس محافظة كربلاء، حضرته وكالة نون الخبرية، "انهم بانتظار نتائج التحقيقات حول حوادث التفجير والخرق الامني في كربلاء، لمناقشتها داخل المجلس"، مضيفا "ان القضية سيست". واضاف رئيس اللجنة الامنية، "انهم اطلعوا على نتائج الحادث الاول كلجنة امنية في المحافظة، وحولوا النتائج الى رئاسة المحكمة" وتساءل قائلا، "لماذا لم يتم الاعلان عن المسببين في الحادث في وقت حكمت المحكمة عليهم بالاعدام". واوضح المسعودي بأن هناك "تعتيم كامل من قبل القيادات الامنية على القضية". ونوه بأن شيء معاكس حدث في القضاء وهناك محاولات لاخراج المحكومين بالاعدام من الذين كانوا قد ساعدوا عناصر داعش في دخول المحافظة. وكشف مسؤول محلي بكربلاء في (02 أيلول 2016)، عن وجود تدخلات سياسية لاطلاق سراح المتهمين بادخال الارهابيين الى قضاء عين التمر والذين تم القاء القبض عليهم بعد يومين من القاء القبض عليهم. واوضح المسؤول الذي يشغل منصبا رفيعا في كربلاء لوكالة نون الخبرية، ان اغلب المعتقلين المتهمين بادخال الارهابيين الى قضاء عين التمر مرتبطين مع جهات سياسية واشخاص لديها نفوذ بكربلاء مشيرا الى ان تلك الشخصيات تحاول ان تطلق سراح المجموعة التي اعترفت بانها وراء ادخل الارهابيين الذين نفذوا عمليات ارهابية في قضاء عين التمر ليل الاثنين الماضي. وكانت قيادة عمليات الفرات الاوسط اعلنت عن القاء القبض على مجموعة "ارهابية" سهلت دخول عناصر داعش لقضاء عين التمر في محافظة كربلاء والقيام بتفجير فيها قبل حوالي ثلاثة شهور. وهاجم خمسة انتحاريين قضاء عين التمر في ايلول الماضي، مستهدفين حفلا للزفاف ما أسفر عن استشهاد وإصابة أكثر من 31 شخصا. في حين وقع تفجير انتحاري اخر في مدينة عين التمر في 14-11-2016 وادى الى استشهاد العديد من المواطنين العراقيين ومن ضمنهم اطفال ونساء. خبر ذات صلة: http://non14.net/75321/