A+AA-صورةالزيارات: 1334

الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - 12:00

عالية نصيف تطالب رئيس الوزراء بتقليص عدد المفتشين العامين وجعل كل مفتش مسؤولاً عن عدة وزارات

عالية نصيف تطالب رئيس الوزراء بتقليص عدد المفتشين العامين وجعل كل مفتش مسؤولاً عن عدة وزارات
طالبت النائبة عن جبهة الإصلاح عالية نصيف، الأربعاء، رئيس الوزراء حيدر العبادي بتقليص عدد المفتشين العامين وجعل كل مفتش مسؤولاً عن قطاع معين يضم عدة وزارات، معتبرة أن بعض المفتشين يشكلون "عبئاً وعليهم مؤشرات فساد" ويجب "غربلتهم".

وقالت نصيف في بيان تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه، إن "الكثير من الوزارات فيها فساد ولا نجد دوراً فاعلاً للمفتشين في ملاحقة ومحاسبة المفسدين، إلا مفتشين معدودين على عدد الأصابع"، مؤكدة ضرورة أن يبادر رئيس الوزراء حيدر العبادي "بتقليص عدد المفتشين استكمالاً لسلسلة الإصلاحات التي قام من خلالها بدمج الوزارات ذات الاختصاصات المتقاربة".

وأضافت، أن "كل مفتش لديه أعداد كبيرة من الموظفين والمدراء العامين، وهؤلاء يكلفون الدولة مصاريف كبيرة وسيارات وغيرها، والبلد يعاني اليوم ظروفاً اقتصادية صعبة"، مشددة على "أهمية غربلة بعض المفتشين الذين باتوا يشكلون عبئاً على الدولة وهناك مؤشرات فساد عليهم".

وتابعت، "يجب اختيار المفتشين الكفوئين والاستفادة منهم بقدر أكبر، من خلال جعل كل واحد منهم مسؤولاً عن قطاع يضم عدة وزارات ذات اختصاصات متقاربة، مثلا وزارات التربية والتعليم العالي والثقافة يمكن اختصارها بمفتش واحد، وكذلك الحال بالنسبة لوزارات الداخلية والدفاع والأمن الوطني".

وكانت النائبة عن اتحاد القوى العراقية نوره البجاري أعلنت، الجمعة (6 كانون الثاني 2017)، مكاتب المفتشين العموميين في الوزارات بأنها "حلقة زائدة" في مؤسسات الدولة العراقية، متهمة بعض تلك المكاتب بالتغطية على فساد الوزارات دعماً لمصالح أحزاب وكتل سياسية تابعين لها.

يذكر أن لجنة النزاهة النيابية كشفت في، (16 شباط 2012)، عن وجود توجه لدى الحكومة العراقية لإلغاء مكاتب المفتشين العموميين في الوزارات، مشيرة إلى أن اللجنة التي شكلها مجلس الوزراء لتقييم عمل المفتشين ارتأت إلغاء تلك المكاتب وفتح أخرى ترتبط بهيئة النزاهة.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي