سياسية 0 1024

التربية ترد على فضيحة الكتب: الاخبار المنشورة جزء من حملة رخيصة لتعويق انجازاتنا

اعلنت وزارة التربية، الخميس، ان ما اثير حول اتلاف المناهج الدراسية جزء من "حملة رخيصة" لاستهداف الوزارة، مؤكدة ان المناهج الموجودة في معمل الورق ب‍البصرة هي كتب قديمة لمناهج دراسية تم تغييرها. وقال وزير التربية محمد اقبال في بيان تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه، ان "المناهج الموجودة في معمل الورق بمحافظة البصرة هي كتب قديمة لمناهج دراسية قد تم تغييرها وأغلبها يعود الى عام 2003، بحسب اللجنة التي تم تشكيلها من قبل الوزارة والتي زارت المعمل وتحققت من صحة ماتم تداوله بهذا الخصوص". واضاف اقبال ان "ما اثير حول هذه المناهج بانها جديدة هو كلام غير صحيح"، معتبرا ان "الأخبار المنشورة بهذا الخصوص جزءا من حملة رخيصة لاستهدافها وتعويق انجازاتها التي ساندت الكوادر التدريسية وتلاميذنا كافة على حد سواء". ودعا اقبال "وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والمصداقية في نشر الأخبار لتؤدي دورها الأصيل في بناء الوطن واعماره". وكانت النائبة عن جبهة الإصلاح عواطف نعمة طالبت في وقت سابق من اليوم الخميس، هيئة النزاهة والإدعاء العام بفتح تحقيق في فضيحة وصول أعداد هائلة من الصناديق المليئة بكتب المناهج الدراسية المرسلة لإتلافها في معمل الورق بالبصرة، والتي ظهرت في مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي. وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، امس الاربعاء، فيديو يظهر رمي كتب دراسية في مزابل معمل الورق بمحافظة البصرة، فيما يقول احد المواطنين الذي قام بتصوير الفيديو إن "هذه الكتب جاءت عن طريق سيارات تنقلها من بغداد".