سياسية 0 1056

مسلحون يهاجمون مستشفى في فنزويلا بداخله 54 طفلا

img
اكد وزير الخارجية الفنزويلي دلسي رودريغيز أن "عصابات مسلحة" هاجمت مستشفى كان بداخله 54 طفلاً، متهما معارضي الرئيس نيكولاس مادورو بالوقوف وراء هذا الهجوم، بعد يوم جديد من الاحتجاجات العنيفة. وكتب رودريغيز في تغريدة "أعلن أمام الأسرة الدولية أن عصابات مسلحة تستأجرها المعارضة هاجمت مستشفى للولادة بداخله 54 طفلا"، مشيرا إلى أن الرئيس أمر بإخلاء المستشفى الذي لم يحدد موقعه. وفي آخر سلسلة من الاحتجاجات في فنزويلا، وقعت مواجهات جديدة في كراكاس بين متظاهرين وقوات الأمن خلال مسيرة مناهضة للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو، وذلك غداة تظاهرات حاشدة قتل خلالها ثلاثة أشخاص. وتظاهر آلاف الاشخاص في كراكاس مطالبين برحيل مادورو الذي تراجعت شعبيته الى أقصى حد في ظل أزمة اقتصادية خانقة. وتدخلت الشرطة لتفريق المتظاهرين، ورشقت شاحنة تابعة للحرس الوطني سلسلة قنابل مسيلة للدموع ضد المتظاهرين على الطريق السريع فرنسيسكو فاجاردو. وقالت ناتاشا بورجيس (17 عاما) "لا يهمني إن تنشقت غازا، ولا إن مُتّ. يجب أن نتخلص من هذه الحكومة المجرمة والقمعية". الا أن القسم الأكبر من المتظاهرين تراجع في اتجاه شرق كراكاس. وبقيت مجموعة من الشبان ملثمي الوجوه تتحدى القوى الأمنية وترشقها بالحجارة وزجاجات المولوتوف، حسبما أفاد صحافيون. وبينما كانت مروحية للشرطة تحلق في المنطقة، كان متظاهرون يضرمون النار في مستوعبات النفايات ويصفون الشرطيين والجنود المنتشرين في المكان بـ"الجبناء". وبدأت الاحتجاجات في الأول من نيسان/إبريل، وتخللتها أعمال عنف ومواجهات قتل فيها ثمانية متظاهرين وأوقف أكثر من 500 شخص، حسب المنظمة غير الحكومية "فورو بينال"، وذلك في وقت يشهد البلد أزمة سياسية واقتصادية خطيرة. وتطالب المعارضة اليمينية التي تشكل غالبية في برلمانها منذ نهاية 2015، بالرحيل المبكر للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو. ووقعت اضطرابات متقطعة في بعض احياء كراكاس ومدن اخرى الليلة الماضية ترافقت مع عمليات نهب لمخابز ومتاجر. ونددت الحكومة الفنزويلية بـ"تدخل" الولايات المتحدة بعد تصريحات وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الذي اعتبر أن السلطات الفنزويلية "تنتهك دستور البلاد". وعبر تيلرسون عن "قلقه" إزاء الوضع في فنزويلا. وقال وزير الخارجية الفنزويلي ديلسي رودريغيز في تغريدة "العالم وفنزويلا قلقان جدا من القنابل الأخيرة التي ألقتها الولايات المتحدة على سوريا وأفغانستان".