سياسية 0 5520

قانوني بمجلس كربلاء : الدعوة المقامة ضد الشهرستاني قائمة ولا سبيل لالغاءها إلا بأمر واحد

img
رفع مجلس محافظة كربلاء في محكمة النشر ببغداد منذ أكثر من شهرين دعوى قضائية على احد صحفيي كربلاء، على خلفية نشر كتابات مناوئة لمجلس كربلاء على صفحته الشخصية في الفيسبوك، وصف فيها أداء مجلس محافظة كربلاء بالفاشل، الأمر الذي دعا بعض أعضاء في مجلس محافظة كربلاء من رفع دعوة قضائية ضده ومطالبته بتعويض مالي قدره مليار دينار. من جانبه قال رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي في تصريح لمراسل لوكالة نون الخبرية: "إنني من ضمن بقية الأعضاء الذين لم يصوتوا على رفع الدعوى المقامة ضد الشهرستاني، بيد إني وبحكم منصبي يحتم عليه توقيع كل ما يصدر من المجلس، وهذا لا يعني إني مؤيد لكل حالة تخرج من مجلس المحافظة". وبين الخطابي انه "يسعى مع أطراف عدة لتهدئة الوضع وعدم تقديم الدفوع القانونية أو المراجعات للمحاكم المختصة، ونسعى لإبطال الدعوى وسحبها بشكل نهائي في قابل الأيام". وقال مدير الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين في كربلاء ماجد الخياط في تصريح صحفي: "ان ما جرى مع الشهرستاني لا يستحق ان ترفع دعوى بهذه الكيفية وبهذا الغلو، مع فرض تعويض مالي بمليار دينار، وان ما جرى هو ترهيب للرأي العام، كما ان هذا التصرف من قبل مجلس محافظة كربلاء هو تطبيق وتفعيل لسياسة تكميم الأفواه التي نرفضها جملا وتفصيلا". في سياق متصل قال د. غالب الدعمي رئيس قسم الصحافة في جامعة أهل البيت: ان "الذي جرى مؤخرا مع الصحفي جمال الدين الشهرستاني هي رسالة لكل الصحفيين من ان هنالك دعاوى تنتظركم في حال ان تكلمتم او كتبتم على أداء مجلس محافظة كربلاء، وانا أدعو السيد الخطابي ان يلعب دورا ايجابيا في جمع أعضاء المجلس بجلسة للتصويت على سحب الدعوى المقامة ضد الشهرستاني". كما أعلن المستشار القانوني لمجلس محافظة كربلاء حاكم المرشدي: إن "الدعوى المقامة من قبل أعضاء مجلس محافظة كربلاء ضد الصحفي جمال الدين الشهرستاني مازالت قائمة وسارية المفعول وهي ألان أمام محكمة النشر ببغداد للبت فيها". وأضاف المرشدي ان "الدعوى المقامة لا يمكن التنازل عنها او إلغاؤها في أي حال من الأحوال، حتى لو تنازل أصحاب الدعوى، لأنها أصبحت دعوى حق عام، والمدعي العام هو من يتابعها وعلى المدعي العام حماية الحق والمال العام ولا مناص من التخلص منها إلا بطريقة واحدة". وتابع ان "قرار مجلس المحافظة لايدحضه إلا قرار أخر من نفس المجلس وبالأغلبية، يتضمن إلغاء القرار السابق بعد مضي ثلاثة أشهر من اكتساب القرار الأول الدرجة القطعية". ولفت المستشار القانوني لمجلس محافظة كربلاء حاكم المرشدي ان "الدعوة مقامة ضد شخص بعينه هو السيد جمال الدين الشهرستاني ولا علاقة للعتبة الحسينية المقدسة، اذ ان ورود اسم العتبة الحسينية في الدعوى كونها تمثل مقر عمل المشار اليه. وأوضح المرشدي ان "رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي يسعى لتجميد الدعوة وإبطالها، كما يعمل على عقد جلسة لإلغاء الدعوة واستحصال تصويت بالأغلبية منها". من جانبه كلف نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي المستشار القانوني للنقابة نجم الربيعي بتبني الدعوى المُـقامة من قبل رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي ضد الصحفي جمال الدين الشهرستاني. يذكر ان صحفيي محافظة كربلاء قد خرجوا بتظاهرة أمام مبنى مجلس محافظة كربلاء مطالبين أعضاء المجلس بالتنازل عن الدعوة المقامة ضد الشهرستاني وعدم إتباع سياسة تكميم الأفواه ومصادرة الحريات. حمزة اللامي