سياسية 0 2298

لواء في وزارة الداخلية: هناك نزاعات بين العشائر في بغداد تبدأ من غروب الشمس إلى الفجر وتستخدم بها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة

img

طالب لواء في وزارة الداخلية، رئيس الوزراء بإدخال قوات خاصة إلى مناطق شرق العاصمة بغداد ومحافظتي البصرة والعمارة لحل النزاعات العشائرية، التي وصل بها الأمر إلى استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من غروب الشمس إلى الفجر، لحد هذه اللحظة بحسب قوله.

وقال مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية، في حديث لوكالة نون الخبرية، على هامش حضوره مؤتمر لقبائل وشيوخ أهل العراق عقد في العتبة الحسينية المقدسة يوم أمس السبت، قال "لدينا الآن مشاكل ونزاعات عشائرية في محافظتي البصرة والعمارة وفي بغداد العاصمة، أما بقية المحافظات فهي تشهد استقرار واضحا خاصة محافظات الفرات الأوسط والمنطقة الغربية، وان اكبر مشكلة حاليا هي موجودة في بغداد وتبدأ من غروب الشمس إلى الفجر، وتشهد أطلاقات نارية ونزاعات بين العشائر، وخاصة في شرق القناة وتستخدم بها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وفي هذه الحالة يراد قضاء وقانون قوي".

وأضاف اللواء عبد الحسين جاسم العامري، "حاليا موجودة خطة بالاتفاق بين وزير الداخلية ووزير العدل ومجلس القضاء الأعلى لإصدار أوامر في الأيام القادمة وهي في المراحل الأخيرة، حيث وضعنا المحكمين وما يسمى بالفريضة من كل العراق وهيئة الأمور لإصدار هذه الوثيقة لاحقا، بالاعتماد على الوثيقة التي وقعت في الصحن الحسيني الشريف بتوصيات من المرجعية الدينية قبل شهرين، متمثلة في (14) نقطة وهذه احد فقراتها".

وبين اللواء العامري، "بناءا على توجيه من وزير الداخلية إلى المديرية العامة لشؤون العشائر بالحضورنا في جميع المضايف والمؤتمرات وكل جلسة تخص العشائر، وتجديد "السنينه" الموحدة للعشائر العراقية، وان هناك جلسة حصلت بين وزير العدل والداخلية بحضور عدد من شيوخ القبائل، وتم فيها وضع آلية لوجود عرف وشرع وقانون وقضاء، على أن يراعى في القانون إننا ألان في حالة طوارئ، ويجب أن يكون هناك استقرار امني داخلي لدعم جبهات القتال، وان العشائر لها دور كبير في الاستقرار الأمني وذلك بحلها لجميع النزاعات التي تحدث فيما بينها".

وأكد مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية اللواء عبد الحسين جاسم العامري على وجوب فرض القانون بحسب قوله "يجب تفعيل القانون بقوة ومتابعة العشائر عن طريق عقد ندوات موسعة بين وزارة الداخلية والعشائر والحكومة المركزية والمرجعية الدينية لتكون هي الأساس لحل كل المشاكل، ونطلب من رئيس مجلس الوزراء في هذا الوقت إن يدخل قوات خاصة إلى المحافظات التي لم تلتزم لحد هذه اللحظة بالتوجيهات والقانون والاتفاقات، مثل محافظة البصرة والعمارة ومناطق في شرق العاصمة بغداد".


محسن الحلو - كربلاء