سياسية 0 1110

عملية جراحية مُعقَدة في مستشفى النسائية والتوليد التعليمي بكربلاء تبقي مريضة " أربعينية " على قيد الحياة

img

تدخلت العناية الإلهية والخبرة الطبية التي يتمتع بها فريق طبي مُتخصص في مستشفى النسائية والتوليد التعليمي بكربلاء المقدسة، في إبقاء مريضة من أهالي المحافظة بعمر (40) عاماَ على قيد الحياة.

وأفادت أخصائية النسائية والتوليد، الدكتورة شذى عبد الأمير، في تصريح لـ (وكالة نون الخبرية)، اليوم الخميس، إن " فريقاَ طبياَ برئاستها، نجح في إبقاء سيدة كربلائية تبلغ من العمر (40) عاماَ على قيد الحياة "،

وأضافت إن " المريضة، وصلت للمستشفى وهي تعاني من آلام الولادة، المصاحب لفقر الدم الشديد، وعلى الفور قمنا بتحويلها الى صالة الولادة، ومن ثم توليدها طبيعياَ، أنجبت خلاله مولوداَ ذكر ".

وتابعت إن " المريضة، تدهورت حالتها الصحية بشكل مفاجئ، بعد الولادة مباشرة، حيث حصل لها نزف شديد "، وعدم " تقلص رحمها "، عازية السبب الى كونها " الولادة العاشرة لها "، علاوة على تعرضها الى " صدمة وعائية شديدة، و توقف القلب المفاجئ "، حينها قرر الفريق المُساعد لها، والمؤلف من أخصائيو الجراحة العامة والأوعية الدموية والتخدير (الدكتور حيدر زيني، والدكتور صفاء العلي، والدكتورة هبة عدنان، والدكتورة وسام أسد الله)، تحويلها الى صالة العمليات، وإجراء عملية عاجلة، إستغرقت نحو (6) ساعات متواصلة، سبقها تقديم الإسعافات الاولية، بضمنها " تزويدها بـ (30) قنينة دم وبلازما، مع إعطائها الصدمات الكهربائية ومحاولات لإنعاش القلب "، كاشفة في الوقت عينه إننا " قمنا بإجراء عمليه (قلع الرحم) بسبب عدم إستجابته لكل العلاجات الطبية، بغية الحفاظ على حياة المريضة التي تدخلت فيها " العناية الإلهية والخبرة الجيدة التي يتمتع بها الفريق الطبي في التعامل مع الحالات المرضية الحرجة ".

وفي حين بيَنت إن " الفريق المشارك في العملية، كان مؤلفاَ من الطبيبات المقيمات القُدميات (الدكتورة مروه هاشم، والدكتورة حوراء رعد، والدكتورة أفراح محمد، ومساعدي التخدير، كفاح عقيل، ورجاء شاكر) "، أكدت " إستقرار الحالة الصحية للمريضة، ومغادرتها المستشفى بعد إكتسابها الشفاء التام) ".

وكالة نون الخبرية: سليم كاظم