سياسية 0 1168

مسؤول عسكري بوزارة الدفاع: تنظيم داعش يتجرع سكرات الموت، والقوات العراقية تستهدف الخلايا النائمة التي تعشش بالضمائر النائمة

img

أكد مستشار عسكري في وزارة الدفاع العراقية، إن تنظيم داعش الإرهابي يتجرع سكرات الموت، وهو لا يمثل بعد ألان تهديدا، وأصبح العراق ليس البيئة الآمنة له، لان فتوى الجهاد الكفائي وحدت العراقيين خلف قواتهم المسلحة.
وقال الفريق الركن محمد العسكري، في لقاء خاص أجراه معه مراسل وكالة نون الخبرية في كربلاء، "اعتقد إن ما قدمته القوات العراقية بكل صنوفها شيء كبير، لأنهم استطاعوا أن يدحروا الإرهاب المتوحش بفترة قياسية، وهو انتصار لكل العراقيين، جعلت العالم ينظر باحترام إلى معدن العراقي ومعدن المقاتل العراقي عندما يصر على الانتصار".
وأضاف العسكري، "هذا التنظيم هو تنظيم فكري يحتوي على أحقاد وأمراض، ولكن تماسك العراقيين شعبا وحكومة وقوات عسكريه هو الذي اضعف هذا التنظيم كثيرا، وبالتالي فهو في نهاياته الأخيرة، وهو لا يمثل بعد ألان تهديد بوجود هذه الرغبة والعزم والتصميم لدى العراقيين، لان فتوى الجهاد الكفائي للمرجع الأعلى السيد علي السيستاني حفظه الله ورعاه، قد وحدت العراقيين خلف قواتهم المسلحة وبالتالي هو هذا النصر الكبير الذي حصلنا عليه".
وتطرق المستشار الفريق الركن محمد العسكري، خلال اللقاء إلى العمليات التي تقوم بها القوات العراقية ألان، "هناك خطط مدروسة من قبل السيد القائد العام للقوات المسلحة وقيادة العمليات المشتركة، باستهداف الخلايا النائمة التي تعشش قرب ضمائر نائمة، ونحن بعد هذه الانتصارات نعتقد إن فلول داعش لا تمثل العراق لها البيئة الآمنة، وهي ليست فعالة بسبب العمل ألاستخباراتي الكبير، ولا تزال العمليات مستمرة لضرب مضافاتهم وما تبقى لهم من أماكن حتى لا يتمكنوا من إعادة نفسهم من جديد".
محسن الحلو-خاص بوكالة نون الخبرية